This website is best viewed in minimum 1210px X 520px

أرض الإنجازات والاختراعات

إن أغلب ما يتمتع به عالمنا الآن، بل يعتمد عليه، صُنع في الأصل بسبب الأساسات المدهشة والمتقدمة التي وضعتها الحضارة المصرية القديمة. وعلى الرغم من أننا لا نعرف تمامًا كيف توصلوا لتلك الاكتشافات، فلا شك أن هذه السلالة القديمة سعت لاكتساب المعرفة باجتهاد وحماس؛ مما أدى أيضًا لتطوير وتحسين طريقة معيشتهم.

يوجد مخطوطتان مشهورتان من أوراق البردي تحتويان على أول وصفة لكيفية الحصول على "أسنان بيضاء ورائعة"، وقد كُتبت هذه الوصفة بواسطة المصريين القدماء موضحين فيها أيضًا كيفية تنظيف الأسنان. إذا لم يكن هذا كافيًا لإثبات براعتهم، فعليك بالعلم أيضًا أن تلك المخطوطات كانت مصحوبة باختراع آخر، وهو معجون الأسنان. كما أنه حين فشل العلم في التوصل لعلاج مشكلات روائح الفم الكريهة، تقدم المصريون كثيرًا في هذا المجال حتى تمكّنوا من اختراع أول نوع من أنواع منعشات الفم.

كان الجمال بالطبع أحد الاهتمامات الحقيقية في هذه الحضارة القديمة وكان رمزًا للقوة والمكانة الرفيعة كما هو الآن بالضبط؛ وأخذ اهتمامهم بالجمال يتطور حتى أصبح نوعًا من التقدم الراقي الذي لا نمتلكه أنفسنا الآن. من الممكن أن تصاب بالدهشة لو علمت أن كل من الرجال والنساء في الحضارة المصرية القديمة كانوا يرتدون نوع من الشموع التجميلية على رؤوسهم والتي كانت تمتلئ بعطر نبات المُر الفواح؛ فإذا ما اشتدت حرارة الشمس تذوب تلك الشموع لتصبح بذلك منعمًا طبيعيًا للشعر. ومن المستحيل أن تجد ما هو أكثر من هذا دليلاً على أن القدماء المصريين كانوا يهتمون بالجمال إلى أقصى الحدود.

إذا لم تكن قد انبهرت بهم بعد، فربما يجب عليك أن تعرف وربما تشكر المصريين القدماء على قدرتك على النوم ليلاً داخل منزلك في راحة وأمان؛ فهم أول من اخترعوا الأقفال التي توضع على الأبواب.