عجيبة، أعجوبة البحر المتوسط

تمت الإضافة في يوليه 12, 2018

كانت مرسى مطروح تسمى "أمونيا" تيمنًا بالإله المصري القديم "آمون"، حيث كان بها معبد مخصص له؛ المعبد الذي كان يزوره في كثير من الأحيان الإسكندر الأكبر نفسه، الذي شيدت المدينة في عصره.

تقع أعجوبة البحر المتوسط، عجيبة، على بُعد نحو 24 كم إلى الغرب من مرسى مطروح، وهي عبارة عن خليج صغير مذهل لا يمكن الوصول إليه إلا عبر طريق يمر أسفل قمة الجرف. وتتميز بمياه صافية مذهلة باللون الفيروزي وتزدحم بشدة في أشهر الصيف وتصبح خالية باقي أشهر العام.

إن شاطئ عجيبة الشهير بمرسى مطروح مذهل بصريًا لدرجة أن المصريين أطلقوا عليه هذا الاسم المشتق من "العجب"، بفضل درجات اللون الأزرق التي تكسو شاطئها والتي جعلته يبدو كحجر كريم فيروزي حرفيًا. فلا تقتصر المتعة بها على هذا المنتجع الصيفي الرائع، بل تمتد لتشمل الاستمتاع بالمناظر الطبيعية الممتعة التي يمكنك الجلوس والاكتفاء بمشاهدتها.

يقع الشاطئ أمام صخرة ضخمة في مشهد رائع وكأنها تعانقه، حيث يمكن للزوار المشي في ظلال هذه المعجزة الطبيعية.

تتناثر بعض الصخور الأصغر على رمال الشاطئ وكذلك في المياه الضحلة، على بعد أمتار قليلة من الشاطئ، في منظر بديع، يحث الزوار على التقاط صور له؛ لإظهار الطبيعة الرائعة.

تعتبر عجيبة أحد أهم أسباب توافد المصريين والأجانب على مرسى مطروح. وهي تتمتع بمناظر طبيعية خلابة وجو معتدل. تتراوح ألوانها المائية بين الأزرق الداكن والفيروزي والأزرق الفاتح. يقع الشاطئ الرائع على أطراف مرسى مطروح، وتحيط به الجبال العالية والصخور المنحدرة. وتتميز أيضًا بالرمال البيضاء والمياه الصافية الكريستالية، بحيث يمكنك رؤية الرمال والصخور تحت الماء.

عجيبة، جنة على أرض مرسى مطروح.