حديقة الأزهر

ما كان في يوم من الأيام مساحة مهملة ومهجورة في أحد أقدم أحياء القاهرة، أصبح الآن أحد أروع وأجمل المناطق في مصر. جاء هذا التحول لمنطقة حديقة الأزهر على يد مؤسسة الآغا خان للثقافة، التي توّلت تمويل المشروع وفقًا لإيمانها بجعل العالم مكان أفضل للحياة؛ وأصبحت الحديقة الآن هي الأولى من نوعها داخل مدينة القاهرة المزدحمة.

شمل هذا المشروع البديع تجديد قطعة من الأرض بحجم 74 فدان، وتم فيهم رعاية أكثر من 2 مليون من الأشجار والنباتات. حديقة الأزهر الآن هي أحد الأماكن التي يستطيع فيها أهل القاهرة التحرر من ضجيج الشوارع المكتظة بالسيارات؛ من أجل الاستمتاع بالتنزه وسط النافورات والأعشاب ذات اللون الأخضر الزمردي الساحر. جعلت تلك الممرات المظللة بالأشجار والمشاهد المذهلة للمكان، مع وجود حديقة ألعاب للأطفال أيضًا، من حديقة الأزهر مكان مثالي لقضاء الوقت الممتع لكل من المحبين والعائلات على حد سواء. يمكن للزوار هناك الاستمتاع بنزهة على جانب البحيرة وإطعام البط؛ أو تدليل أنفسهم بتناول الأطعمة المختلفة في عدد من المطاعم الموجودة في مناطق مميزة للغاية داخل الحديقة. استطاع مطعم \"القلعة\" على سبيل المثال الاستفادة من التضاريس الطبيعية للحديقة؛ حيث منح كل زواره مشهدًا خلابًا للمدينة التي يعود تاريخها للعصور الوسطى مصحوبًا بمشهد القلعة أيضًا. يقدم المطعم أيضًا بعض المأكولات مثل السلطات، وسندويتشات الراب ذات الخبز الملفوف، والآيس كريم؛ بينما يقدم مقهى \"البحيرة\" على الناحية الأخرى من الحديقة والذي صمم ببراعة ليكون نصفه عائمًا على البحيرة، بعض المقبلات المصرية الأكثر بساطة.

التقاطك لصورة جديدة في حديقة الأزهر لتضعها على حسابك على الفيس بوك ليس هو كل ما يمكن أن تفعله هناك؛ فيوجد الكثير مما يمكن زيارته من المعالم السياحية المحيطة بالحديقة، التي لا يستغرق الوصول للبعض منها أكثر من عدة دقائق على الأقدام. يمكنك التجول على قدميك في شوارع حي مصر القديمة، وزيارة منطقة البازارات الضخمة الشهيرة التي تسمى بخان الخليلي، أو مشاهدة أحد عروض رقصات التنورة في وكالة الغوري؛ كما يمكنك أيضًا زيارة مسجد محمد علي العظيم المعروف بالقلعة، وزيارة المتحف المصري وأهرامات الجيزة.

وأيا كان سبب ذهابك، سواء من أجل المشاهد الجميلة أو من أجل الموقع المتميز، فحديقة الأزهر من الأماكن التي لا يمكن أن تفوتها وهي بالتأكيد ستحقق الكثير من رغباتك وأمنياتك.