سانت كاترين

داخل الممرات الضيقة لسلسلة جبال سانت كاترين الاستثنائية توجد مجموعة من الآثار المذهلة التي ترجع للقرن الخامس الميلادي، ويستمد دير سانت كاترين أهميته الدينية الكبيرة من كونه أحد أقدم الأديرة المسيحية العاملة في العالم. ويعتبر الدير جزءًا من الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية الكبيرة، كما لقِبَ بـ\"موقع للتراث العالمي لليونسكو\"؛ أو بموقع ذات قيمة تاريخية وثقافية كبيرة وبالتالي فإنه يخضع لحماية القانون الدولي. بموقعه المميز في شبه جزيرة سيناء في مصر، أصبح الدير جزءًا لا يتجزأ من مدينة سانت كاترين وهي المدينة التي بنيت حول الدير لتخلق مزيجًا بين العراقة والحداثة. تضم المدينة مجموعة من أقدم الأعمال الفنية، كما تضم أقدم مكتبة عاملة في العالم، والبئر الذي اجتمع عنده النبي موسى وزوجته؛ وكل هذا يعتبر جزءًا صغيرًا من الآثار المذهلة الموجودة في هذه المدينة العريقة. لكي تكتمل سعادتك من هذه التجربة يمكنك أن تشاهد أو حتى أن تشارك في القداس الذي يقيمه مجموعة من أكثر الرهبان ورعًا في مصر ووسط الآثار التي يرجع تاريخها إلى آلاف السنوات في كنيسة التجلي. حاول العثور على دليل سياحي للحصول على أكبر قدر ممكن من الاستمتاع.

إذا راودتك فكرة المغامرة، فربما يمكنك التوجه لتسلق جبل موسى الملاصق للمدينة، حيث كلم الله النبي موسى على قمة هذا الجبل العملاق؛ ولا تفوت المنظر الرائع من فوق ارتفاع يصل إلى 2000 قدم. ليس هذا كل شيء، فهناك الكثير لاكتشافه حول الدير؛ لذلك كن مستعدًا، وامتطي جوادًا قويًا مصطحبًا معك الدليل السياحي الخاص بك في رحلة عبر الصحراء لتكتشف تلك المنارة الروحية التي صمدت أمام الاختبارات الزمنية والبشرية الشاقة عبر السنوات.